إخوة الإيمان سيتمّ بإذن الله رفع أشرطة الإصدار الأول بالجودة العالية تبعًا       إخوةَ الإيمان: نَرجُو الإعانةَ على الخير وتنبيهنا على أيّ خطأ أو ملاحظة في الأشرطة وجزاكم الله خيرا       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1250 على واحد بِعُنوان: مَواقِفُ الإمامِ ابنِ بَاز النّبيلة مَع الإمام الألباني * الإمام الألباني يَروي حُسن خَاتمةِ زوجتِه الأُولى أمِّ عبدِ الرّحمن .....       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1251 على واحد بِعُنوان: كلمةٌ وتفصيلٌ حَول اختِلاف المطالِع صِيامًا وإفطارًا ومسائل فقهيّة وعقديّة أخرى       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1255 على واحد بِعُنوان: اتِّخاذ اختِلاف العُلماء ذَريعةً للتّساهل واتِّباع الهوَى*مَسائِل فِي القِراءات*حُكم تَخطِّي المَساجد       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1256 على واحد بِعُنوان: صُورة مِن صوَر القِمار في أمريكا * الحذرُ مِن صُوفيَّات ابن القيّم في كِتاب مدارج السّالكين * صلاة التّراويح إِحدَى عَشرة ركعة مَع إمام يُصلِّي عِشرين ركعةً       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1257 على واحد بِعُنوان: بحثٌ حَول إدراك المسبوق للرّكعة مَع الإمَام*شُروط الأُضحِيَة وحُكم تسمين الأضاحي       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1258 على واحد بِعُنوان: التّحذيرُ مِن الغُلوّ في الانشِغال بِفقهِ الوَاقع * التّخوُّف مِن عَاقبة إِعلان الجِهاد في الجزائِر * التّقسِيمات البَاطلة لِلدّين والشّريعَة       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1260 على واحد بِعُنوان: رِحلةٌ لطيفةٌ مَع الإمام الألباني والشَّيخ محمّد إبراهيم الشَّيبَاني صاحِب كِتاب حَياة الألباني يَتخَلّلها فوائدُ علميّةٌ متنوّعةٌ 1      

لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ المَوَاد العِلْمِيَّةِ لِهَذَا المَوْقِعِ عَلَى أيِ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأيِ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ، وعِنْدَ الله تَجْتّمِعُ الخُصُومُ.... قراءة المزيد


حُقُوقُ التَّسجِيلِ والطَّبعِ لِمُحمّد أحمَد أبُو لَيلَى الأَثَرِي بِصوتِ الإِمامِ الألبَانِي .رَقمُ الشَّرِيطِ 777 اضغَط لِلسّماعِ


موضوعاتُ الشّريطِ :

مَنزِل محمّد بديع مُوسَى أبو اليمَان الشّامِي السّوري
1- الكلامُ عَن الانشِغال بِفقه الواقِع وفقه الدّعوة.
2- الإمام الألباني : نخشَى أن تذهَب دِماء الشَّباب الجزائري هَدرًا، وأيدِينَا عَلى قُلوبِنا خَوفًا مِمَّا قَد يحدُث لهم.
3- الإمامُ الألبَاني: فِرنسا لَن تَرضَى بِقيام دَولة إسلاميَّة في الجزائر قُبالَة حُدودِها ولن تَسكُتَ عَلَى الوَضع القائِم. 
4- التَّنبيهُ عَلى الإعداد النَّفسِي والإيماني والعِلمِي.
5- كلِمة لابن القيِّم حَول التّقسِيمات البَاطلة لِلدّين والشّريعة (إعلام الموقِّعين 6/517 دار ابن الجوزي):  "...وَتَقْسِيمُ بَعْضِهِمْ طُرُقَ الْحُكْمِ إلَى شَرِيعَةٍ وَسِيَاسَةٍ كَتَقْسِيمِ غَيْرِهِمْ الدِّينَ إلَى شَرِيعَةٍ وَحَقِيقَةٍ، وَكَتَقْسِيمِ آخَرِينَ الدِّينَ إلَى عَقْلٍ وَنَقْلٍ، وَكُلُّ ذَلِكَ تَقْسِيمٌ بَاطِلٌ، بَلْ السِّيَاسَةُ وَالْحَقِيقَةُ وَالطَّرِيقَةُ وَالْعَقْلُ كُلُّ ذَلِكَ يَنْقَسِمُ إلَى قِسْمَيْنِ: صَحِيحٍ، وَفَاسِدٍ؛ فَالصَّحِيحُ قِسْمٌ مِنْ أَقْسَامِ الشَّرِيعَةِ لَا قَسِيمٌ لَهَا، وَالْبَاطِلُ ضِدُّهَا وَمُنَافِيهَا، وَهَذَا الْأَصْلُ مِنْ أَهَمِّ الْأُصُولِ وَأَنْفَعِهَا، وَهُوَ مَبْنِيٌّ عَلَى حَرْفٍ وَاحِدٍ، وَهُوَ عُمُومُ رِسَالَتِهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - بِالنِّسْبَةِ إلَى كُلِّ مَا يَحْتَاجُ إلَيْهِ الْعِبَادُ فِي مَعَارِفِهِمْ وَعُلُومِهِمْ وَأَعْمَالِهِمْ، وَأَنَّهُ لَمْ يُحْوِجْ أُمَّتَهُ إلَى أَحَدٍ بَعْدَهُ، وَإِنَّمَا حَاجَتُهُمْ إلَى مَنْ يُبَلِّغُهُمْ عَنْهُ مَا جَاءَ بِهِ، فَلِرِسَالَتِهِ عُمُومَانِ مَحْفُوظَانِ لَا يَتَطَرَّقُ إلَيْهِمَا تَخْصِيصٌ: عُمُومٌ بِالنِّسْبَةِ إلَى الْمُرْسَلِ إلَيْهِمْ، وَعُمُومٌ بِالنِّسْبَةِ إلَى كُلِّ مَا يَحْتَاجُ إلَيْهِ مَنْ بُعِثَ إلَيْهِ فِي أُصُولِ الدِّينِ وَفُرُوعِهِ؛ فَرِسَالَتُهُ كَافِيَةٌ شَافِيَةٌ عَامَّةٌ، لَا تُحْوِجُ إلَى سِوَاهَا، وَلَا يَتِمُّ الْإِيمَانُ بِهِ إلَّا بِإِثْبَاتِ عُمُومِ رِسَالَتِهِ فِي هَذَا وَهَذَا، فَلَا يَخْرُجُ أَحَدٌ مِنْ الْمُكَلَّفِينَ عَنْ رِسَالَتِهِ، وَلَا يَخْرُجُ نَوْعٌ مِنْ أَنْوَاعِ الْحَقِّ الَّذِي تَحْتَاجُ إلَيْهِ الْأُمَّةُ فِي عُلُومِهَا وَأَعْمَالِهَا عَمَّا جَاءَ بِهِ..." (إعلام الموقِّعين 6/517 دار ابن الجوزي، ت مشهور حسن)
6- الإمام الألباني تعليقًا على كلام ابن القيّم: "يَا لَيْتَ قومِي يعلمونَ...."
7- كفّارة المجلِس.

}لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ مادَّة هذا الشّريط عَلَى أَيِّ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأَيِّ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ{