إخوة الإيمان سيتمّ بإذن الله رفع أشرطة الإصدار الأول بالجودة العالية تبعًا       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1209 على واحد بِعُنوان:أدبُ الألفاظِ * التّحذيرُ مِن عقيدةِ وِحدةِ الوُجودِ * التّنبيهُ على تقديسِ قبّةِ الصّخرةِ في القُدسِ       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1210 على واحد بِعُنوان: حُكمُ صلاةِ الفريضة والجنازةُ مَوضوعةٌ أمامَ المُصلّين * حُكم الدِّراسة مَع شابٍّ نَصراني مُبشِّر في نَفس الصّف * ومسائلٌ فقهيّة أخرى       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1220/1211 على واحد بِعُنوان: التَّعليقُ على لِقاءٍ مصوَّرٍ لحِكمتيار حَول أوضاع أفغانِستان والفِتن القَائِمةِ فِيها سلسلة كاملة من 10 مجالس      

لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ المَوَاد العِلْمِيَّةِ لِهَذَا المَوْقِعِ عَلَى أيِ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأيِ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ، وعِنْدَ الله تَجْتّمِعُ الخُصُومُ.... قراءة المزيد


حُقُوقُ التَّسجِيلِ والطَّبعِ لِمُحمّد أحمَد أبُو لَيلَى الأَثَرِي بِصوتِ الإِمامِ الألبَانِي .رَقمُ الشَّرِيطِ 777 اضغَط لِلسّماعِ


موضوعاتُ الشّريطِ :

1- تتِمّةُ الكلامِ: النَّظرُ لِلمخطُوبةِ (الرُّؤية الشّرعيّة). 
2- مجلس: حوارٌ حَولَ التّوفيقِ بين غِطاءِ المرأةِ لِوجْهِها ورُؤيةِ المخطوبَةِ. 
3- الإمامُ الألبانيُ: لا تَقُلْ "نحن كَمسلِمين" وقلْ "نحن مُسلمون".
4- مَنْ يَرى وُجوبَ غِطاء وَجهِ المرأةِ يُجيزُ النّظرَ لِلمَخطوبةِ لِوُجودِ نَصٍّ خاصّ ٍبِذلك.
5- مناقشةُ مَن يَستدِلُّ بقولِه تعالى: "... يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ ..." (الأحزاب:59) على وُجوبِ التّغطيةِ.
6- تَعريفُ الجِلبابِ.
7- تِجارةٌ محرّمةٌ في الأشرطةِ الغِنائيةِ عِلمًا أنَّ رأسَ المالِ كَانَ حَلالًا. 
8- الإمامُ الألباني: المُفلِسُ (ماديًّا) هُروبًا مِن الحرامِ هو ناجِحٌ غيرُ مُفلِسٍ. 
9- إِتمامُ الصّلاةِ لِلمسافِرِ المُعتقِدِ لِوُجوبِ القَصرِ. 
10- حديثُ: "مَنْ يَتصدّقُ على هذا..."[ إرواء الغليل: ٥٣٥]، المُتصدَّق عليه يكونُ إمَامًا. 
11- هذا الحديثُ لا يُحتَجُّ به على الجَماعةِ الثّانيةِ في المسجدِ.
12- الصَّلاةُ جُلوسًا في وَسائِل النّقلِ الفَريضةِ والنّافلةِ.

}لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ مادَّة هذا الشّريط عَلَى أَيِّ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأَيِّ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ{