إخوة الإيمان سيتمّ بإذن الله رفع أشرطة الإصدار الأول بالجودة العالية تبعًا       إخوةَ الإيمان: نَرجُو الإعانةَ على الخير وتنبيهنا على أيّ خطأ أو ملاحظة في الأشرطة وجزاكم الله خيرا       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 575 على واحد بِعُنوان: حِوارٌ حَدِيثِيٌّ مَنهَجِيٌّ عَقدِيٌّ بَينَ الإِمامِ الألبَانيِّ وحَسّان عَبد المنّان (1)        إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 576 على واحد بِعُنوان: حِوارٌ حَدِيثِيٌّ مَنهَجِيٌّ عَقدِيٌّ بَينَ الإِمامِ الألبَانيِّ وحَسّان عَبد المنّان (2)       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 577 على واحد بِعُنوان: حِوارٌ حَدِيثِيٌّ مَنهَجِيٌّ عَقدِيٌّ بَينَ الإِمامِ الألبَانيِّ وحَسّان عَبد المنّان(3)        إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1000 على واحد بِعُنوان: دِفاعُ الإمامِ الألبانِي رحِمهُ الله عن أبِي ليلى الأثَرِي غفرَ الله له      

لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ المَوَاد العِلْمِيَّةِ لِهَذَا المَوْقِعِ عَلَى أيِ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأيِ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ، وعِنْدَ الله تَجْتّمِعُ الخُصُومُ.... قراءة المزيد


حُقُوقُ التَّسجِيلِ والطَّبعِ لِمُحمّد أحمَد أبُو لَيلَى الأَثَرِي بِصوتِ الإِمامِ الألبَانِي .رَقمُ الشَّرِيطِ 777 اضغَط لِلسّماعِ


موضوعاتُ الشّريطِ :

( منزل محمد الجبالي 1 )
1- السائل يبدأ بخطبة الحاجة ويسرد للشيخ كلمات يعبر فيها عن حبه له .
2- هل تدفع الزوجة زكاة المال عن مهرها المؤجل ؟
3- هل يصح أن تكون العصمة للمرأة ؟ وهل يصح أن يعقد الرجل ويكتب فيه جزء من المهر مؤجل ؟
4- ما حكم بناء مدرسة شرعية من أموال الزكاة في بلاد الكفر ؟
5- هل يجوز إعادة استعمال الطوابع التي على الرسائل ؟
6- تعليق من أبي ليلى حول وجوب رفع الإصبع من السائل ليسأل .
7- ما حكم مخالفة شروط الكوبونات التي تستخدم في شراء الحاجيات ؟
8- ما حكم الموظف الذي يأخذ التعويض مع الربا ليستخدم الربا بدل الضريبة التي تأخذها الحكومة ؟
9- كيف التمييز بين الضرائب المحرمة وغير المحرمة ؟
10- هل يجوز اختلاس شيء من أموال الدولة بدل الضريبة التي يأخذونها منه ؟
11- هل الخمار كالعمامة ؟ وهل يجوز المسح عليه ؟ وما هي شروط الممسوح عليه ؟

}لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ مادَّة هذا الشّريط عَلَى أَيِّ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأَيِّ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ{