إخوة الإيمان سيتمّ بإذن الله رفع أشرطة الإصدار الأول بالجودة العالية تبعًا       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1400 على واحد بِعُنوان: حُكم تَقبيلِ يدِ العالم وتَواضُعُ الإمامِ الألباني وَإجهاشُهُ بالبُكا       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1286 على واحد بِعُنوان: حَديثُ افتراقِ الأمّة، وضابِطُ بُلوغِ الدّعوَة لِغير المسلمِين وإقامَة الحُجّة عَليهِم 1       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1287 على واحد بِعُنوان: حَديثُ افتراقِ الأمّة، وضابِطُ بُلوغِ الدّعوَة لِغير المسلمِين وإقامَة الحُجّة عَليهِم 2       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1252 على واحد بِعُنوان: حُكمُ تَقسيمِ المَهر إلى مُعجَّل ومُؤَخَّر * حُكمُ تَقبيلِ يَدِ وكَتفِ ورأسِ العالِم * حُكم الذّهابِ سِياحةً لِمنطقَة أهلِ الكَهفِ       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1253 على واحد بِعُنوان: النَّظرُ لِلمخطُوبة وغِطاءُ المرأةِ لوجهِها * إتمامُ الصَّلاةِ لِلمسافِر مع اعتقادِه لِوجوبِ القَصْرِ * ومسائلُ فقهيّةٍ أخرى       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1254 على واحد بِعُنوان: الحدُّ المسموحُ به مِن الاختِلاط بَين الأقارِب * مُتابعةُ الإمام التَّارِك لِلسُّن      

لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ المَوَاد العِلْمِيَّةِ لِهَذَا المَوْقِعِ عَلَى أيِ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأيِ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ، وعِنْدَ الله تَجْتّمِعُ الخُصُومُ.... قراءة المزيد


حُقُوقُ التَّسجِيلِ والطَّبعِ لِمُحمّد أحمَد أبُو لَيلَى الأَثَرِي بِصوتِ الإِمامِ الألبَانِي .رَقمُ الشَّرِيطِ 777 اضغَط لِلسّماعِ


موضوعاتُ الشّريطِ :

1 - تتمة قصة لقاء الشيخ بأحمد شاكر و حامد الفقي . 
2 - ما رأيكم في أحمد صديق الغماري من ناحية الضاعة الحديثية وهل يفوق أحمد شاكر فيها .؟ 
3 - نبذة عن حياة الشيخ عبد الرحمن المعلمي . 
4 - ماحكم الشرع في وضع اليدين فوق الصدر بعد الرفع من الركوع ؟ 
5 - ما رأيكم في الشيخ المطيعي .؟ 
6 - في بعض الكتب تقولون عن الشيخ راغب ( شيخنا بالإجازة ) فما هي هذه الإجازة ؟ وما قصتكم معه .؟ 
7 - ما حكم الصلاة خلف الصف منفرداَ ؟ وهل يجوز للمنفرد جذب أحد المصلين من الصف ليقف معه .؟

}لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ مادَّة هذا الشّريط عَلَى أَيِّ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأَيِّ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ{