إخوة الإيمان سيتمّ بإذن الله رفع أشرطة الإصدار الأول بالجودة العالية تبعًا       إخوةَ الإيمان: نَرجُو الإعانةَ على الخير وتنبيهنا على أيّ خطأ أو ملاحظة في الأشرطة وجزاكم الله خيرا       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 921 / 1 بِعُنوان: أحكام متنوِّعة في فِقه الصّــــلاة وسُجود السَّهو*الجمع بين كَشفِ النَّبيِّ لِفخِذه وحديث الفخِذ عَورة*مسألة مُهمّة في خَلوَة الرّجلِ بالمرأةِ الأجنبيّة.       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 922 / 1 بِعُنوان: الأولى: الأمانةُ العِلميّة في تحقيق الكُتب وطِباعتها*الثانية: دعوةُ الإمام الألباني رحمه الله إلى مُقاطعة شركة "كوُكا كُولا"        إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 923 / 1 بِعُنوان: تَغيُّر قيمة الدَّيْن بتغيُّر قيمة العُملة*أسئلة حَديثيّة متنوّعة مِن الجزائر*حُكم ما يُسمّى بالإنشاد الإسلامِي.       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 924 / 1 بِعُنوان: تأصيلٌ وتدقيقٌ مهمٌّ حول مسألة العمل بالحديث الضَّعيف*أمثلة عمليّة حول أثر البِدع السّيّءِ*شأنُ البِدع في الصّدّ عن السُّنّة كشأنِ الحديث الضَّعيف في الصّدّ عن الصّحيح       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 925 / 1 بِعُنوان: العمليّات الاستشهاديّة في فلسطين.      

لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ المَوَاد العِلْمِيَّةِ لِهَذَا المَوْقِعِ عَلَى أيِ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأيِ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ، وعِنْدَ الله تَجْتّمِعُ الخُصُومُ.... قراءة المزيد


حُقُوقُ التَّسجِيلِ والطَّبعِ لِمُحمّد أحمَد أبُو لَيلَى الأَثَرِي بِصوتِ الإِمامِ الألبَانِي .رَقمُ الشَّرِيطِ 777 اضغَط لِلسّماعِ


موضوعاتُ الشّريطِ :

1 - بيان سنية التقارب في المجالس والنهي عن التفرق فيها . 
2 - ما صحة قول القائل ( أخذ العلم من الكتب فقط بدعة ) ؟ 
3 - ما هو التفسير الصحيح لقوله تعلى ( ومن لم يحكم بما أنزل الله ) ؟ 
4 - ما حكم العربون في البيع والشراء.؟ 
5 - ما هي العلوم الشرعية التي تنصح طالب العلم أن يبدأ بها ؟
6 - ما هو حكم العمل لاستئناف الحياة الإسلامية مع معرفة السبيل الأمثل ؟ ( علماً بأن هناك أحاديث يفهم منها البعض القعود عن هذا العمل وهي أحاديث المهدي ونزول عيسى عليه السلام ) . 

}لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ مادَّة هذا الشّريط عَلَى أَيِّ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأَيِّ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ{