إخوة الإيمان سيتمّ بإذن الله رفع أشرطة الإصدار الأول بالجودة العالية تبعًا       إخوةَ الإيمان: نَرجُو الإعانةَ على الخير وتنبيهنا على أيّ خطأ أو ملاحظة في الأشرطة وجزاكم الله خيرا       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 943 على واحد بِعُنوان: أهمّيّة السُّنّة في تقويم الأحكامِ الشّرعيّة * والرّدّ على مَقولة الدّين لبّ وقُشور * مَعالمُ مسيرةِ طالبِ علمِ الحديثِ النَّبوِي       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 944 على واحد بِعُنوان: قراءةٌ في كتابِ فتحٌ مِن العزيزِ الغفَّار، بإثباتِ أنَّ تاركَ الصلاةِ ليسَ مِن الكفَّار       

لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ المَوَاد العِلْمِيَّةِ لِهَذَا المَوْقِعِ عَلَى أيِ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأيِ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ، وعِنْدَ الله تَجْتّمِعُ الخُصُومُ.... قراءة المزيد


حُقُوقُ التَّسجِيلِ والطَّبعِ لِمُحمّد أحمَد أبُو لَيلَى الأَثَرِي بِصوتِ الإِمامِ الألبَانِي .رَقمُ الشَّرِيطِ 777 اضغَط لِلسّماعِ


موضوعاتُ الشّريطِ :

1 - ما رأيكم في قول بعض الحزبيين ( للفرق الاسلامية الحق في الثقة بمصادرهم ، وأن لا نخالفهم فيه ويبقوا فرقة من المسلمين ) ؟ 
2 - كلام الشيخ على كتاب الكافي للكليني الذي يعتمد عليه الشيعة .
3 - كلام الشيخ الألباني على مسند زيد بن علي . 
4 - كلام الشيخ الألباني على الخوارج والإباضية ومسند الربيع بن حبيب .
5 - ما صحة قولهم أن نجتمع على خطأ خير من أن نفترق على صواب .؟
6 - يقولون يجب معرفة الله بالعقل أولاً وجعل علم الكلام طريقاً لدراسة العقيدة . 
7 - ما رأيكم في قول بعضهم : إن مكفري الإباضية لم يعتمدوا في ذلك على دليل من كتاب أو سنة وإنما على أقوال الرجال وآرائهم. 
8 - كلام الشيخ الألباني على الإباضية الذين انكروا كلام الله ورؤيته يوم القيامة . 
9 - كلام الشيخ الألباني على الخليلي الإباضي . 
10 - كلام الشيخ الألباني على حزب التحرير وإنكاره لأحاديث الآحاد . 
11 - حكم الشيخ على الإباضية وأمثالهم بالضلال وعدم الكفر المخلد في النار وإستدلاله بحديث الرجل الذي أمر أولاده أن يحرقوه . 
12 - طلب من الشيخ أن يناظره الخليلي الإباضي . 
13 - ماهو الطريق الأمثل والضابط الأكمل لمعرفة الصواب من القولين المختلفين.؟ 
14 - ما هو ضابط الأخذ بالحديث الذي يصححه بعض أهل العلم و يضعفه البعض .؟ 

}لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ مادَّة هذا الشّريط عَلَى أَيِّ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأَيِّ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ{