إخوة الإيمان سيتمّ بإذن الله رفع أشرطة الإصدار الأول بالجودة العالية تبعًا       إخوةَ الإيمان: نَرجُو الإعانةَ على الخير وتنبيهنا على أيّ خطأ أو ملاحظة في الأشرطة وجزاكم الله خيرا       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 65 على واحد بِعُنوان: الإمامُ الألبانيُّ رحِمهُ الله عِند طبيبِ الأسنانِ       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 88 على واحد بِعُنوان: مسائلٌ مُهمّة في الأصولِ والحديثِ ومُصْطلَحِه       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 378 على واحد بِعُنوان: مَسائِلُ فِقهِيّةٌ عَبرَ الهاتِف مِن الإِخوَة في أَمريكَا ( 1 ).       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 414 على واحد بِعُنوان: التّفصِيلُ في كيفيّة التّعامل مَع الذِّمّيِّين في هذا الزّمان      

لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ المَوَاد العِلْمِيَّةِ لِهَذَا المَوْقِعِ عَلَى أيِ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأيِ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ، وعِنْدَ الله تَجْتّمِعُ الخُصُومُ.... قراءة المزيد


حُقُوقُ التَّسجِيلِ والطَّبعِ لِمُحمّد أحمَد أبُو لَيلَى الأَثَرِي بِصوتِ الإِمامِ الألبَانِي .رَقمُ الشَّرِيطِ 777 اضغَط لِلسّماعِ


موضوعاتُ الشّريطِ :

1 - ما حكم عملي السيئ قبل أن أُسلِم وهل تُكفَّر ذنوبي بعد إسلامي.؟
2 - هل أذهب وأقاتل في العراق أو أتعلم ديني أولاً خاصة وأني حديث عهد بالإسلام .؟
3 - ألقى الشيخ نصيحة للشباب قبل أن يذهبوا إلى الجهاد . 
4 - إذا أردنا الخروج للجهاد في العراق فالسفارة لا تعطينا التأشيرة فماذا نفعل.؟ 
5 - و هل لهذا الفرنسي أولوية في الذهاب إلى الجهاد لأنه يعرف أموراً في الجهاد أكثر من غيره.؟
6 - ما حكم التفجيرات التي يقوم بها جماعات في أمريكا.؟ وما حكم ضرب مصالح الكفار في الدول الإسلامية .؟ 
7 - ما هو واجب المسلمين تجاه حكامهم الذين لا يحكمون الشرع ويبيعون المحرمات .؟ 
8 - ما ذا نفعل إذا رأينا كفراً بواحاً من هؤلاء الحكام.؟
9 - هل حديث : ( جئتكم بالذبح ...... ) صحيح .؟ 
10 - ما هو الضابط في معرفة بلاد الإسلام و بلاد الكفر ؟
11 - هل كلام ابن القيم في ضابط بلد الاسلام وبلد الكفر : " أنه إذا كان الحاكم يحكم بالإسلام فدولته اسلامية وإذا كان يحكم بغير الاسلام فدولته كافرة " صحيح . 
12 - هل الإستعانة بالكفار ردة.؟

}لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ مادَّة هذا الشّريط عَلَى أَيِّ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأَيِّ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ{