إخوة الإيمان سيتمّ بإذن الله رفع أشرطة الإصدار الأول بالجودة العالية تبعًا       إخوةَ الإيمان: نَرجُو الإعانةَ على الخير وتنبيهنا على أيّ خطأ أو ملاحظة في الأشرطة وجزاكم الله خيرا       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 65 على واحد بِعُنوان: الإمامُ الألبانيُّ رحِمهُ الله عِند طبيبِ الأسنانِ       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 88 على واحد بِعُنوان: مسائلٌ مُهمّة في الأصولِ والحديثِ ومُصْطلَحِه       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 378 على واحد بِعُنوان: مَسائِلُ فِقهِيّةٌ عَبرَ الهاتِف مِن الإِخوَة في أَمريكَا ( 1 ).       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 414 على واحد بِعُنوان: التّفصِيلُ في كيفيّة التّعامل مَع الذِّمّيِّين في هذا الزّمان      

لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ المَوَاد العِلْمِيَّةِ لِهَذَا المَوْقِعِ عَلَى أيِ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأيِ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ، وعِنْدَ الله تَجْتّمِعُ الخُصُومُ.... قراءة المزيد


حُقُوقُ التَّسجِيلِ والطَّبعِ لِمُحمّد أحمَد أبُو لَيلَى الأَثَرِي بِصوتِ الإِمامِ الألبَانِي .رَقمُ الشَّرِيطِ 777 اضغَط لِلسّماعِ


موضوعاتُ الشّريطِ :

1 - كلمة إبراهيم شقرة عن مؤثرات الدنيا للآخرة ( كلمة إبراهيم شقرة ) .؟ 
2 - سئل الشيخ من قبل ولد صغير : هل كان الرسول صلى الله عليه وسلم يرعى الغنم.؟ 
3 - ما رأيكم فيمن يصف الجماعة السلفية بأن همهم الوحيد هو الجانب العلمي فقط و عندهم نقص في التعبد وجهل بفقه الواقع.؟ 
4 - هل تظنون سلفياً يتبنى منهج الكتاب والسنة على فهم السلف ينقد الدعوة السلفية هذا النقد الجارح.؟
5 - إذا كان هذا الإنسان معلوماً بدفاعه عن عقيدة السلف ولكنه انتقد عكوف بعض الاخوة السلفيين على الكتب دون إعطاء أي اهتمام لما يحل بالمسلمين من مشكلات فما قولكم في سلفيَّته .؟
6 - يقول بعض الناس : إن التسامح مع بعض أهل البدع الاعتقادية الغليظة مذهب تلفيقي لا يمت إلى الإسلام بصلة فهل قولهم هذا صحيح.؟ فإن صح قولهم فهل التسامح جائز مع أهل البدع الخفيفة.؟ 
7 - هل قوله : التسامح مع أهل البدع ليس فيه إشكال ؟
8 - ما حكم هجر المبتدع.؟
9 - هل نفهم من كلامكم أنكم تراعون مصالح المبتدع فقط دون النظر إلى المصلحة العامة .؟
10 - هل يجوز للمرأة في الجزائر أن تنتخب .؟ 

}لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ مادَّة هذا الشّريط عَلَى أَيِّ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأَيِّ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ{