إخوة الإيمان سيتمّ بإذن الله رفع أشرطة الإصدار الأول بالجودة العالية تبعًا       إخوةَ الإيمان: نَرجُو الإعانةَ على الخير وتنبيهنا على أيّ خطأ أو ملاحظة في الأشرطة وجزاكم الله خيرا       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 967 على واحد بِعُنوان: واجبُ الابنِ اتِّجاه الوَالِد الفَاسِق * تفصيلٌ حولَ الحَلف على المصحف * ومسائل فقهيّة أخرى​        إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 968 على واحد بِعُنوان: الذّهب المحلّق والفَرق بين العَالِم والمُفتِي ومسائل فقهيّة أخرى        إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 969 على واحد بِعُنوان: العقلُ في القَلب ومَسائِل تحديد البَدءِ بِاليَمين.       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 970 على واحد بِعُنوان: الأولى: دواعِي تأليف كِتاب "عِلم أصول البِدع" الثانية: حُكم القِيام بِبعضِ الأمور الضَّروريّة خِلال خُطبة الجُمعة ومسائل فقهيّة أخرى      

لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ المَوَاد العِلْمِيَّةِ لِهَذَا المَوْقِعِ عَلَى أيِ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأيِ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ، وعِنْدَ الله تَجْتّمِعُ الخُصُومُ.... قراءة المزيد


حُقُوقُ التَّسجِيلِ والطَّبعِ لِمُحمّد أحمَد أبُو لَيلَى الأَثَرِي بِصوتِ الإِمامِ الألبَانِي .رَقمُ الشَّرِيطِ 777 اضغَط لِلسّماعِ


موضوعاتُ الشّريطِ :

1 - هل في قوله تعالى : ( ... وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ...) دليل على أن الله تبارك وتعالى يحاسب الذين يشركون به من غير إرسال رسول إليهم.؟ 
2 - ما رأيكم فيمن يستدل بقوله صلى الله عليه وسلم ( أبي وأبوك في النار ) أن الله تبارك وتعالى يحاسب أقواماً وإن لم يرسل إليهم رسولاً .؟
3 - هل قوله تعالى (( وما كنا معذبين .... )) يشمل أمة محمد صلى الله عليه وسلم .؟ وهل يوجد أهل الفترة .؟ 
4 - هل يشترط في إبلاغ الحجة فهمها أم لا .؟
5 - ما هي الرقية التي رقي بها النبي صلى الله عليه وسلم ذلك الأعرابي.؟ 
6 - كيف رقى النبي صلى الله عليه وسلم نفسه وهو القائل ( سبعون ألفاً يدخلون الجنة بلا حساب .. ) وفيه ( الذين لا يرقون ) .؟ 
7 - هل تجوز الرقية من الشريط ( كاسيت ) ؟ 
8 - هل يصح الحديث : ( من قرأ قل هو الله أحد عشر بنى الله له قصراً في الجنة ) ؟ 
9 - ما هو الاسم الأعظم لله تبارك وتعالى ؟ 

}لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ مادَّة هذا الشّريط عَلَى أَيِّ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأَيِّ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ{