إخوة الإيمان سيتمّ بإذن الله رفع أشرطة الإصدار الأول بالجودة العالية تبعًا       إخوةَ الإيمان: نَرجُو الإعانةَ على الخير وتنبيهنا على أيّ خطأ أو ملاحظة في الأشرطة وجزاكم الله خيرا       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1263 على واحد بِعُنوان: سَبب شِدّة الإمام الألباني في ردِّه على بعض المُخالفين * حوار مع أحد مُريدي السّقّاف ومَسائل فقهيّة أخر       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1180 على واحد بِعُنوان: الدّعوةُ السّلفيّةُ أصولٌ ومبادئُ ونواقض       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1181 على واحد بِعُنوان: الرّدُّ على شُبهات الطّباعيّة النّقشَبَنديّة وجَمعيتِهم "بَيادر السّلام" الكويتيّة وشَيخاتهم أميرة جبريل وفادية الطّبّاع.       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1182 على واحد بِعُنوان: التّحذير من طُرُقِ الطّباعيّة الصُّوفيّة النّقشبنديّة والأحباش الضّالّة.       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1230 على واحد بِعُنوان: مَجالِسُ رِحلةِ وادِي المُوجب العِلميّة 1       

لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ المَوَاد العِلْمِيَّةِ لِهَذَا المَوْقِعِ عَلَى أيِ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأيِ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ، وعِنْدَ الله تَجْتّمِعُ الخُصُومُ.... قراءة المزيد


حُقُوقُ التَّسجِيلِ والطَّبعِ لِمُحمّد أحمَد أبُو لَيلَى الأَثَرِي بِصوتِ الإِمامِ الألبَانِي .رَقمُ الشَّرِيطِ 777 اضغَط لِلسّماعِ


موضوعاتُ الشّريطِ :

1 - تتمة الكلام حول بيان الشيخ الألباني وإبراهيم شقرة خطأ سلمان عند قوله ( وعلى رغم هذا وذلك ... ) 
2 - تعليق الشيخ على تأييد سفر الحوالي وسلمان العودة للثورات القائمة في البلاد الإسلامية كالجزائر وغيرها . 
3 - ما تعليقكم على كلام شيخ الإسلام ابن تيمية الذي استشهد به سلمان العودة على وجوب الجهاد في واقعنا المعاصر .؟ 
4 - جرت مناقشة بين الشيخ وعلي خشان في الطعون التي وجهت إلى سلمان وسفر . 
5 - تعليق الشيخ على كلام سلمان وسفر في التشجيع على الجهاد في البوسنة والهرسك وفي الجزائر. 
6 - تكلم عن الجهاد في سبيل الله الآن . 
7 - ثم قرأ من هذا الكتاب فصلا من (تعارض المصالح والمفاسد ) ؟ 
8 - كيف تعلق الشباب بسلمان العودة وسفر الحوالي.؟ 

}لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ مادَّة هذا الشّريط عَلَى أَيِّ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأَيِّ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ{