إخوة الإيمان سيتمّ بإذن الله رفع أشرطة الإصدار الأول بالجودة العالية تبعًا       إخوةَ الإيمان: نَرجُو الإعانةَ على الخير وتنبيهنا على أيّ خطأ أو ملاحظة في الأشرطة وجزاكم الله خيرا       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 943 على واحد بِعُنوان: أهمّيّة السُّنّة في تقويم الأحكامِ الشّرعيّة * والرّدّ على مَقولة الدّين لبّ وقُشور * مَعالمُ مسيرةِ طالبِ علمِ الحديثِ النَّبوِي       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 944 على واحد بِعُنوان: قراءةٌ في كتابِ فتحٌ مِن العزيزِ الغفَّار، بإثباتِ أنَّ تاركَ الصلاةِ ليسَ مِن الكفَّار        إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 947 على واحد بِعُنوان: الله فِي السَّماء      

لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ المَوَاد العِلْمِيَّةِ لِهَذَا المَوْقِعِ عَلَى أيِ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأيِ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ، وعِنْدَ الله تَجْتّمِعُ الخُصُومُ.... قراءة المزيد


حُقُوقُ التَّسجِيلِ والطَّبعِ لِمُحمّد أحمَد أبُو لَيلَى الأَثَرِي بِصوتِ الإِمامِ الألبَانِي .رَقمُ الشَّرِيطِ 777 اضغَط لِلسّماعِ


موضوعاتُ الشّريطِ :

1 - هل يجوز للخطيب ومن معه أن يرفعو أيديهم عند الدعاء في خطبة الجمعة .؟ 
2 - هناك شيء واحد فقط لمشروعية رفع الأيدي والدعاء للخطيب لأمر عارض . 
3 - المصائب والنكبات المتوالية على الأمة هل يشرع لها القنوت .؟ 
4 - كلام ابراهيم شقرة حول مسألة التأمين في الصلاة . 
5 - هل يصح حديث ( المسعر هو الله ).؟ 
6 - هل يجوز الخروج عن تسعيرة الدولة . 
7 - هل يقتل القاتل بمثل ماقتل به شرعاً.؟
8 - رجل كان يستطيع الحج ومات ولم يحج فهل يحج عنه ورثته .؟ 
9 - هل قوله تعالى : ( وأن ليس للإنسان إلا ما سعى ) دليل على أن الولد من سعي أبويه .؟
10 - سئل عن رجل لم يستطع الحج هل يجوز لابنه أن يحج عنه .؟
11 - حقيقة إعفاء اللحية وما القدر الواجب أخذه منها. وفي غير هذا الموضع يقول الشيخ : الإسبال في اللحية كالإسبال في الإزار . 
12 - حديث : ( لا صلاة بحضرة طعام ولا وهو يدافع الأخبثين ) ا المقصود بـ : ( لاصلاة ) أهي نفي لصحة الصلاة مطلقا أو لنفي الكمال.؟ 
13 - ما حكم كشف المرأة قدميها في الصلاة .؟ وحكم اللعب بالنرد والشطرنج و الشدة.؟ 
14 - ختم إبراهيم شقرة هذا المجلس بكلمة ألقاها بين يدي الشيخ.؟ 

}لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ مادَّة هذا الشّريط عَلَى أَيِّ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأَيِّ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ{