إخوة الإيمان سيتمّ بإذن الله رفع أشرطة الإصدار الأول بالجودة العالية تبعًا       إخوةَ الإيمان: نَرجُو الإعانةَ على الخير وتنبيهنا على أيّ خطأ أو ملاحظة في الأشرطة وجزاكم الله خيرا       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 906 / 1 بِعُنوان: {سُؤالاتُ الإمارتِيَين أحمد الهنائِي وعُمر الحامِد الحديثيّة للإمام الألباني(1)}       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 907 / 1 بِعُنوان:{سُؤالاتُ الإمارتِيَين أحمد الهنائِي وعُمر الحامِد الحديثيّة للإمام الألباني (2)}       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 908 / 1 بِعُنوان: {النّهي عن زخرفة المســـــــــــــــــــاجدِ}        إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 910 / 1 بِعُنوان: {الانتماءُ لِحزب البعثِ الكافرِ ومسائل متفرِّعة عن ذلك بحثٌ حولَ عصمةِ الرّسول صلّى الله عليه وسلّم حُكم شِراء البضائع المنهوبة والمسروقة}       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 911 / 1 بِعُنوان: {*الخُروج إلى الجبال للنُّزهة***حُكم زيارة المُعتدّة لجيرانها***حُكم اعتبار الدَّين على فلان زكاةً***حُكم زيارةِ البحر الميّت والتّداوي بأملاحه*}      

لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ المَوَاد العِلْمِيَّةِ لِهَذَا المَوْقِعِ عَلَى أيِ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأيِ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ، وعِنْدَ الله تَجْتّمِعُ الخُصُومُ.... قراءة المزيد


حُقُوقُ التَّسجِيلِ والطَّبعِ لِمُحمّد أحمَد أبُو لَيلَى الأَثَرِي بِصوتِ الإِمامِ الألبَانِي .رَقمُ الشَّرِيطِ 777 اضغَط لِلسّماعِ


موضوعاتُ الشّريطِ :

1- تتمّة الكلام عن زخرفة المساجد عامّة وزخرفتها بالآيات القرآنيّة خاصّة.
2- الشّيخ يتحدّث عن الاحتباء في خطبة الجمعة ، والاتّكاء على اليد اليسرى.
3- كيف نفهم حديث (من مسّ الحصى فقد لغا)؟
4- هل الإشارة في خُطبة الجُمعة تُعتبر كلاماً؟
5- هل يجوز أخذ مساعدة من الحكومة الكافرة لبناء مدرسة للمسلمين؟ وهل يجوز البقاء في بلاد الكفر؟
6- أين سيذهب المسلمون الذين يعيشون في بلاد الكفر وقد صار عددهم بالملايين فيما إذا امتثلوا لحكم عدم جواز إقامتهم هناك؟
7- هل يجوز لشخص سمع كلاماً منكم من الشّريط أن يقول للنّاس قال الشّيخ الألباني كذا وكذا؟ من دون تضليل والأحسن التبيين.
8- أبو ليلى يستأذن الشيخ من أجل تصوير حديث طلبه منه أحدهم .

}لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ مادَّة هذا الشّريط عَلَى أَيِّ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأَيِّ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ{