إخوة الإيمان سيتمّ بإذن الله رفع أشرطة الإصدار الأول بالجودة العالية تبعًا       إخوةَ الإيمان: نَرجُو الإعانةَ على الخير وتنبيهنا على أيّ خطأ أو ملاحظة في الأشرطة وجزاكم الله خيرا       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1263 على واحد بِعُنوان: سَبب شِدّة الإمام الألباني في ردِّه على بعض المُخالفين * حوار مع أحد مُريدي السّقّاف ومَسائل فقهيّة أخر       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1180 على واحد بِعُنوان: الدّعوةُ السّلفيّةُ أصولٌ ومبادئُ ونواقض       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1181 على واحد بِعُنوان: الرّدُّ على شُبهات الطّباعيّة النّقشَبَنديّة وجَمعيتِهم "بَيادر السّلام" الكويتيّة وشَيخاتهم أميرة جبريل وفادية الطّبّاع.       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1182 على واحد بِعُنوان: التّحذير من طُرُقِ الطّباعيّة الصُّوفيّة النّقشبنديّة والأحباش الضّالّة.      

لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ المَوَاد العِلْمِيَّةِ لِهَذَا المَوْقِعِ عَلَى أيِ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأيِ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ، وعِنْدَ الله تَجْتّمِعُ الخُصُومُ.... قراءة المزيد


حُقُوقُ التَّسجِيلِ والطَّبعِ لِمُحمّد أحمَد أبُو لَيلَى الأَثَرِي بِصوتِ الإِمامِ الألبَانِي .رَقمُ الشَّرِيطِ 777 اضغَط لِلسّماعِ


موضوعاتُ الشّريطِ :

1 - هل يحذر من الرجل الذي يرى الخروج على الحاكم الفاسق إذا رأى أهل الحل والعقد ذلك شريطة ترتب مفسدة بسيطة على ذلك.؟ 
2 - ما حكم قول من يقول : إن عدم الخروج على الحاكم الفاسق يعتبر خروجاً على إجماع الأمة ؟ 
3 - طلب من الشيخ أن يوجه نصيحة للإخوة في الكويت بسبب ما نشب بينهم من الخلاف.؟ 
4 - تكلم على الخلاف الموجود بين علي رضي الله عنه وعمر وعثمان رضي الله عنهما في مسألة الإفراد بالحج . 
5 - تكلم على أثر عثمان بن عفان رضي الله عنه فيمن جامع ولم ينزل أنه لا يغتسل رغم مخالفة عائشة رضي الله عنها بروايتها للحديث . 
6 - تكلم على أثر عمر بن الخطاب رضي الله عنه فيمن من لم يجد الماء أنه لا يتيمم حتى يجد الماء مع مخالفة أبي موسى رضي الله عنه له بروايته للحديث . 
7 - ما حكم من يقول : إن هناك فرقاً بين الخلاف في المنهج و الخلاف في الفقه وأنه يحذر من الذي يخالف المنهج الصحيح ؟

}لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ مادَّة هذا الشّريط عَلَى أَيِّ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأَيِّ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ{