إخوة الإيمان سيتمّ بإذن الله رفع أشرطة الإصدار الأول بالجودة العالية تبعًا       إخوةَ الإيمان: نَرجُو الإعانةَ على الخير وتنبيهنا على أيّ خطأ أو ملاحظة في الأشرطة وجزاكم الله خيرا       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1250 على واحد بِعُنوان: مَواقِفُ الإمامِ ابنِ بَاز النّبيلة مَع الإمام الألباني * الإمام الألباني يَروي حُسن خَاتمةِ زوجتِه الأُولى أمِّ عبدِ الرّحمن .....       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1251 على واحد بِعُنوان: كلمةٌ وتفصيلٌ حَول اختِلاف المطالِع صِيامًا وإفطارًا ومسائل فقهيّة وعقديّة أخرى       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1255 على واحد بِعُنوان: اتِّخاذ اختِلاف العُلماء ذَريعةً للتّساهل واتِّباع الهوَى*مَسائِل فِي القِراءات*حُكم تَخطِّي المَساجد       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1256 على واحد بِعُنوان: صُورة مِن صوَر القِمار في أمريكا * الحذرُ مِن صُوفيَّات ابن القيّم في كِتاب مدارج السّالكين * صلاة التّراويح إِحدَى عَشرة ركعة مَع إمام يُصلِّي عِشرين ركعةً       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1257 على واحد بِعُنوان: بحثٌ حَول إدراك المسبوق للرّكعة مَع الإمَام*شُروط الأُضحِيَة وحُكم تسمين الأضاحي       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1258 على واحد بِعُنوان: التّحذيرُ مِن الغُلوّ في الانشِغال بِفقهِ الوَاقع * التّخوُّف مِن عَاقبة إِعلان الجِهاد في الجزائِر * التّقسِيمات البَاطلة لِلدّين والشّريعَة       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1260 على واحد بِعُنوان: رِحلةٌ لطيفةٌ مَع الإمام الألباني والشَّيخ محمّد إبراهيم الشَّيبَاني صاحِب كِتاب حَياة الألباني يَتخَلّلها فوائدُ علميّةٌ متنوّعةٌ 1      

لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ المَوَاد العِلْمِيَّةِ لِهَذَا المَوْقِعِ عَلَى أيِ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأيِ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ، وعِنْدَ الله تَجْتّمِعُ الخُصُومُ.... قراءة المزيد


حُقُوقُ التَّسجِيلِ والطَّبعِ لِمُحمّد أحمَد أبُو لَيلَى الأَثَرِي بِصوتِ الإِمامِ الألبَانِي .رَقمُ الشَّرِيطِ 777 اضغَط لِلسّماعِ


موضوعاتُ الشّريطِ :

1 - ما حكم رواية التلميذ الملازم المكثر عن شيخه المدلس إذا عنعن شيخه.؟ وما حكم إذا التلميذ مدلساً وروى عن مشايخ لازمهم وأكثر عنهم.؟
2 - هل يمكن أن تجعل قاعدة أن كل مدلسا مكثر عن شيوخه يمشي حديثه الثوري عن أبي إسحاق وبن جريج عن عطاء.؟
3 - هل قول العلماء بأن الراوي أدرى بمرويه من غيره في تفسير الرواية على إطلاقه.؟ 
4 - ما هو المقصود من جهالة العين ، هل هي الشك في وجوده أصلا.؟ 
5 - لماذا أصدرتم التخريج لحديث ما بعمر بن علي المقدمي وهو بمرتبة المتروك .؟ 
6 - في قول التابعي من السنة كذا لماذا لا نقول أنه موقوف ولا نقول له حكم الوقف.؟
7 - سؤال عن مسألة تعارض القول مع الفعل.؟ 
8 - ما هو الفرق بين هذه العبارات ( " يسرق الحديث " ، " كذاب " ، " وضاع " ).؟ 
9 - هل كلام السخاوي في فتح المغيث وبن عدي في الكامل في السارق يفهم أن مختص بالغرائب.؟
10 - هل يحكم على حديث السارق بالوضع أو بالضعف.؟ وإذا كان الثاني هل يستشهد به.؟ 
11 - ما معنى عبارة الهيثمي في تعليقه على حديث فيه نوح بن عمر ، قال ابن حبان : يقال أنه سرق هذا الحديث ، قلت ليس بضعف في الحديث ، وفيه بقيَّه . 
12 - هل هناك فرق بين " هذا حديث باطل " و " هذا حديث موضوع ".؟
13 - هل انفراد الطبراني بالتوثيق يقبل.؟ وهل العقيلي وابن العماد و السمعاني وبحشل والحاكم كذلك.؟
14 - ما حكم محمد بن حميد الرازي.؟ 
15 - خطورة الإخلال بالقواعد المشهورة من أفراد ولو كانوا علماء ومن ذلك ما يدور على لسان بعضهم من التفريق بين منهج المتقدمين والمتأخرين في الحسن لغيره.؟ 
16 - ما هو القول في انفراد الثقة عن الزهري.؟ 
17 - هل يستشهد للحديث الضعيف بالقرآن و هل يعزى لفظه للنبي صلى الله عليه وسلم.؟ 
18 - هل قول بعض العلماء فيمن كثر خطأه يكتب حديثه ولا يحتج به يعد تساهل.؟ 
19 - هل قاعدة الزيادة والشذوذ والقبول تجري في جميع المواضع أم تخصص فيما هو مشهور وكثير في استخدام أهل العلم في الرفع والوقف والإرسال.؟
20 - الرجاء توضيح ما ورد في الصحيحة من تضعيف إسناد زيادة لفظة " ومغفرته " ثم تحسينها بالنص القرآني.؟ 
21 - إذا اختلف قول الإمام الواحد في الراوي جرحاً وتعديلاً فما العمل.؟ 
22 - ما هو الأولى عند قراءة الأعداد أيبدأ باليمين أم بالشمال.؟ 
23 - اصطلاحات الفرق بين صيغة التمريض وصيغة الجزم . وقولهم حديث صحيح الإسناد أو حسن الإسناد ، متى اشتهرت هذه الاصطلاحات.؟ ومن يعرف بالتحري في ذلك والتزامه.؟ 
24 - هل إذا ساق أحد الأئمة الحديث بصيغة التمريض يعد من جملة مضعفي للحديث.؟ 

}لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ مادَّة هذا الشّريط عَلَى أَيِّ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأَيِّ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ{