إخوة الإيمان سيتمّ بإذن الله رفع أشرطة الإصدار الأول بالجودة العالية تبعًا       إخوةَ الإيمان: نَرجُو الإعانةَ على الخير وتنبيهنا على أيّ خطأ أو ملاحظة في الأشرطة وجزاكم الله خيرا       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1263 على واحد بِعُنوان: سَبب شِدّة الإمام الألباني في ردِّه على بعض المُخالفين * حوار مع أحد مُريدي السّقّاف ومَسائل فقهيّة أخر       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1180 على واحد بِعُنوان: الدّعوةُ السّلفيّةُ أصولٌ ومبادئُ ونواقض       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1181 على واحد بِعُنوان: الرّدُّ على شُبهات الطّباعيّة النّقشَبَنديّة وجَمعيتِهم "بَيادر السّلام" الكويتيّة وشَيخاتهم أميرة جبريل وفادية الطّبّاع.       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1182 على واحد بِعُنوان: التّحذير من طُرُقِ الطّباعيّة الصُّوفيّة النّقشبنديّة والأحباش الضّالّة.      

لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ المَوَاد العِلْمِيَّةِ لِهَذَا المَوْقِعِ عَلَى أيِ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأيِ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ، وعِنْدَ الله تَجْتّمِعُ الخُصُومُ.... قراءة المزيد


حُقُوقُ التَّسجِيلِ والطَّبعِ لِمُحمّد أحمَد أبُو لَيلَى الأَثَرِي بِصوتِ الإِمامِ الألبَانِي .رَقمُ الشَّرِيطِ 777 اضغَط لِلسّماعِ


موضوعاتُ الشّريطِ :

1 - ما حكم حضور مجلس حزبي يلقي كلمة في مسجد من مساجد أهل السنة.؟ 
2 - إذا دعي بعض طلبة العلم السلفيين لإلقاء محاضرة في مساجد الحزبيين فهل يجيب الدعوة .؟ علماً أنه لا يتكلم في الأمور التي يخالفهم فيه . 
3 - من شبه تكفير الحكام أنه لا يروي غليلهم إلا أن نضل ضلالهم . 
4 - هل انحرافات الإخوان المسلمين تخرجهم من دائرة أهل السنة والجماعة.؟ 
5 - هناك بعض الأئمة الذين يحاربون التقليد ومع ذلك ينسبون إلى مذهب معين كشيخ الإسلام الحنبلي فما توجيهكم لذلك . 
6 - هل قوله تعالى " فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم " يدل على نفي كمالِ الإيمان أو نفي أصل الإيمان.
7 - قراءة رسالة من أبي الحسن المأربي في فتنة علي ومعاوية رضي الله عنهما . 
8 - طلب أبي الحسن من الشيخ الألباني كلمة يذب بها عن الشيخ ربيع ومقبل . 
9 - رؤية رآها أبو الحسن وقصها على الشيخ الألباني . 
10 - ثناء الشيخ الألباني على أبي الحسن .

}لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ مادَّة هذا الشّريط عَلَى أَيِّ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأَيِّ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ{