إخوة الإيمان سيتمّ بإذن الله رفع أشرطة الإصدار الأول بالجودة العالية تبعًا       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1285 على واحد بِعُنوان: الحالاتُ التي يكونُ فِيها القَدح ليسَ غِيبة       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1108 على واحد بِعُنوان: حِوَارٌ حَولَ الشَّيخَينِ نَاصِر العُمَر وسَفَر الحَوَالِي سَدَّدَهُما الله * تَشبِيهُ الخِلَاف والتَّخَاصُم بَينَ السَّلَفِيّين بِفِتنَةِ أَزمَةِ الخَلِيجِ       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1109 على واحد بِعُنوان: حَدِيثُ ولَايَةِ عَلِيٍّ رَضِيَ الله عَنهُ. وَرأيُ الإِمامِ الأَلبَانِي فِي مُقَابَلَةٍ مَعَهُ عَبرَ التِّلفَازِ أَو الإِذَاعَةِ. وَمَسَائِل فِقهِيَّة أُخرَى.       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1349 على واحد بِعُنوان: حُكم تأجِير أراضٍ وخِيم في مِنًى أيام الحجّ * حُكم رَفع الأجهزة الطِّبيّة عن المريض الذِي لا تُرجَى حَياتُه * ومَسائِل فقهيّة أخرَى.      

لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ المَوَاد العِلْمِيَّةِ لِهَذَا المَوْقِعِ عَلَى أيِ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأيِ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ، وعِنْدَ الله تَجْتّمِعُ الخُصُومُ.... قراءة المزيد


حُقُوقُ التَّسجِيلِ والطَّبعِ لِمُحمّد أحمَد أبُو لَيلَى الأَثَرِي بِصوتِ الإِمامِ الألبَانِي .رَقمُ الشَّرِيطِ 777 اضغَط لِلسّماعِ


موضوعاتُ الشّريطِ :

1- هل كون الفِعل الشّرعي سُنّةً يعني ذلك أنَّ فعلَه وتركَه سيّان؟ 
2- كيف يرتقي طالب العِلم في عِلم الحديث؟
3- الجواب عن السّؤال الأوّل: كلمة مهمّة حول السٌّنة وسؤال أهل الذِّكر والغُربة وقيمة السُّنة وتقسيم الدِّين لقشور ولبّ (لولا القِشر لذهب اللُّب).
4- الجواب عن السّؤال الثاني: الحديث مصطلح ومتون، بالنّسبة للمصطلح كتاب الباعث الحثيث لأحمد شاكر (الشيخ يمدح طويلا أحمد شاكر) شرح اختصار علوم الحديث لابن كثير اختصر مقدّمة ابن الصّلاح.
5- نُزهة النّظر شرح نخبة الفِكر لابن حجر الذي لم يأتِ نظير له بعده.
6- لا أنصح بِدراسة نخبة الفِكر إلّا على شيخٍ أو عالم.
7- النّصح ببلوغ المرام بالنّسبة لمتون الحديث.
8- الإلمام بأحاديث الأحكام لابن دقيق العيد.
9- الأحكام الصُّغرى لعبد الحقّ الإشبيلي مُنتقى مِن كتابه الأحكام الكُبرى الذي يسرد فيه جميع الأحاديث بغض النّظر عن صِحَّتها، وله الأحكام الوسطى حذف فيها أسانيد الكبرى وتكلّم عن درجة الحديث، وهي أفيد لعامّة النّاس لذكر درجة الحديث، ثم الأحكام الصُّغرى لم يورِد فيها أي كلام واشترط في المقدِّمة الصّحة فيما يورِدُه من أحاديث.
10 بلوغ المرام شرحه الصّنعاني في سُبل السّلام الذي كان زيديّا ثم تحوّل للسُّنة.
11- بعد ذلك الانتقال للشّروح الكبيرة كفتح الباري وشرح مُسلم.
12- الكلام عن نيل الأوطار الذي يتوسّع في بحث المسائِل تَبعا للدّليل.

}لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ مادَّة هذا الشّريط عَلَى أَيِّ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأَيِّ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ{