إخوة الإيمان سيتمّ بإذن الله رفع أشرطة الإصدار الأول بالجودة العالية تبعًا       إخوةَ الإيمان: نَرجُو الإعانةَ على الخير وتنبيهنا على أيّ خطأ أو ملاحظة في الأشرطة وجزاكم الله خيرا       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 65 على واحد بِعُنوان: الإمامُ الألبانيُّ رحِمهُ الله عِند طبيبِ الأسنانِ       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 88 على واحد بِعُنوان: مسائلٌ مُهمّة في الأصولِ والحديثِ ومُصْطلَحِه       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 378 على واحد بِعُنوان: مَسائِلُ فِقهِيّةٌ عَبرَ الهاتِف مِن الإِخوَة في أَمريكَا ( 1 ).      

لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ المَوَاد العِلْمِيَّةِ لِهَذَا المَوْقِعِ عَلَى أيِ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأيِ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ، وعِنْدَ الله تَجْتّمِعُ الخُصُومُ.... قراءة المزيد


حُقُوقُ التَّسجِيلِ والطَّبعِ لِمُحمّد أحمَد أبُو لَيلَى الأَثَرِي بِصوتِ الإِمامِ الألبَانِي .رَقمُ الشَّرِيطِ 777 اضغَط لِلسّماعِ


موضوعاتُ الشّريطِ :

1- زيادة ذكر الصلاة على الصحابة مع الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في الخطب من البدع.
2- قصة الألباني مع أحمد صديق الغماري ومنهجه
3- تنبيه على أخطاء رسالة نكث الناكث المعتدي لتضعيف الحارث لعبد العزيز الغماري
4- الكلام على درجة أحاديث الحارث الأعور
5- الكلام على تدليس الحسن البصري ، وهل ثبت سماعه من الصحابة ، وهل يعتبر رواية الحسن عن الصحابي انقطاعا أو تدليسا
6- المدلس إذا أسقط شيخ شيخه فهذا تدليس ، ولكن نجد بعض أهل العلم يقول : قد صرح بالتحديث من شيخه فيقبل حديثه ، مع أنه أسقط شيخ شيخه وليس شيخه مثل تدليس التسوية وكيف يكون تدليس بقية
7- مثال للحديث التي دلس فيها الوليد بن مسلم تدليس التسوية
8- الكلام على تدليس علي بن عمر المقدمي . وما قاله ابن سعد فيه
9- هل يصح عن الإمام أحمد أنه ضعف سعيد بن أبي هلال مع أن الجمهور وثقه
10- هل يلحق بمن سمع من عبد الله بن لهيعة قبل الاختلاط كما نص عليه الأئمة بسماع العبادلة الثلاثة
11- حديث أبي بن العباس عن أبيه عن جده أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان له  فرس يقال له اللحي رواه البخاري مع أن أبي بن العباس قد اتفق الأئمة على تضعيفه حاشا الدار قطني فقال : صويلح وقال الذهبي : هو حسن الحديث . والجواب عن اتهام بعض الناس الألباني بتضعيف رجال الصحيحين وتضعيفه لما رواه مسلم من حديث أبي موسى في ساعة الإجابة يوم الجمعة مع تصحيح الأئمة له وجمع ابن القيم لتلك الأحاديث
12- تدليس الأعمش عن شيوخه الذين أكثر عنهم يقبل ولو عنعن كما قاله الذهبي فما رأيكم ، وهل يلحق به أبو الزبير إذا عنعن عن جابر لأنه أكثر عنه

}لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ مادَّة هذا الشّريط عَلَى أَيِّ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأَيِّ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ{