إخوة الإيمان سيتمّ بإذن الله رفع أشرطة الإصدار الأول بالجودة العالية تبعًا       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1400 على واحد بِعُنوان: حُكم تَقبيلِ يدِ العالم وتَواضُعُ الإمامِ الألباني وَإجهاشُهُ بالبُكا       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1286 على واحد بِعُنوان: حَديثُ افتراقِ الأمّة، وضابِطُ بُلوغِ الدّعوَة لِغير المسلمِين وإقامَة الحُجّة عَليهِم 1       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1287 على واحد بِعُنوان: حَديثُ افتراقِ الأمّة، وضابِطُ بُلوغِ الدّعوَة لِغير المسلمِين وإقامَة الحُجّة عَليهِم 2       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1252 على واحد بِعُنوان: حُكمُ تَقسيمِ المَهر إلى مُعجَّل ومُؤَخَّر * حُكمُ تَقبيلِ يَدِ وكَتفِ ورأسِ العالِم * حُكم الذّهابِ سِياحةً لِمنطقَة أهلِ الكَهفِ       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1253 على واحد بِعُنوان: النَّظرُ لِلمخطُوبة وغِطاءُ المرأةِ لوجهِها * إتمامُ الصَّلاةِ لِلمسافِر مع اعتقادِه لِوجوبِ القَصْرِ * ومسائلُ فقهيّةٍ أخرى       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1254 على واحد بِعُنوان: الحدُّ المسموحُ به مِن الاختِلاط بَين الأقارِب * مُتابعةُ الإمام التَّارِك لِلسُّن      

لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ المَوَاد العِلْمِيَّةِ لِهَذَا المَوْقِعِ عَلَى أيِ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأيِ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ، وعِنْدَ الله تَجْتّمِعُ الخُصُومُ.... قراءة المزيد


حُقُوقُ التَّسجِيلِ والطَّبعِ لِمُحمّد أحمَد أبُو لَيلَى الأَثَرِي بِصوتِ الإِمامِ الألبَانِي .رَقمُ الشَّرِيطِ 777 اضغَط لِلسّماعِ


موضوعاتُ الشّريطِ :

1 - ما حكم القيام للقادم ؟ مع شرح لحديث ( .. طوبى للغرباء ... ) وما حكم القيام من المجلس وتركه لأجل الفضل .؟ 
2 - ما حكم قراءة المأموم الفاتحة في الصلاة الجهرية وكيف يوفق بين الأحاديث الدالة على وجوب قراءة الفاتحة والأحاديث الدالة على الإنصات لقراءة الإمام.؟ 
3 - ما حكم تحية المسجد في وقت النهي . ؟ 
4 - ماذا يقرأ في الصلاة من لا يعرف اللغة العربية . ؟
5 - رجل عامل يجمع بين صلاة الظهر والعصر والمغرب في وقت المغرب ( لأن صاحب المعمل يغضب ولا يسمح له ) فهل صلاته هذه مجزئة .؟ وما نصيحتكم لمثل هؤلاء .؟

}لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ مادَّة هذا الشّريط عَلَى أَيِّ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأَيِّ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ{