إخوة الإيمان سيتمّ بإذن الله رفع أشرطة الإصدار الأول بالجودة العالية تبعًا       إخوةَ الإيمان: نَرجُو الإعانةَ على الخير وتنبيهنا على أيّ خطأ أو ملاحظة في الأشرطة وجزاكم الله خيرا       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 967 على واحد بِعُنوان: واجبُ الابنِ اتِّجاه الوَالِد الفَاسِق * تفصيلٌ حولَ الحَلف على المصحف * ومسائل فقهيّة أخرى​        إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 968 على واحد بِعُنوان: الذّهب المحلّق والفَرق بين العَالِم والمُفتِي ومسائل فقهيّة أخرى        إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 969 على واحد بِعُنوان: العقلُ في القَلب ومَسائِل تحديد البَدءِ بِاليَمين.       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 970 على واحد بِعُنوان: الأولى: دواعِي تأليف كِتاب "عِلم أصول البِدع" الثانية: حُكم القِيام بِبعضِ الأمور الضَّروريّة خِلال خُطبة الجُمعة ومسائل فقهيّة أخرى      

لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ المَوَاد العِلْمِيَّةِ لِهَذَا المَوْقِعِ عَلَى أيِ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأيِ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ، وعِنْدَ الله تَجْتّمِعُ الخُصُومُ.... قراءة المزيد


حُقُوقُ التَّسجِيلِ والطَّبعِ لِمُحمّد أحمَد أبُو لَيلَى الأَثَرِي بِصوتِ الإِمامِ الألبَانِي .رَقمُ الشَّرِيطِ 777 اضغَط لِلسّماعِ


موضوعاتُ الشّريطِ :

1 - إذا أوقف الحديث ثلاثة من الثقات ورفعه إثنان من الأثبات منهم شعبة فهل نقول عن المرفوع أنه زيادة ثقة .؟ 
2 - طلب من الشيخ بيان سبيل النجاة ينصح به المسلمين. 
3 - بيان الشيخ لموقف أهل السنة والفرق الثلاثة : المعتزلة ، والماتريدية والأشاعرة من صفات الله تعالى . 
4 - جواب الشيخ على قول بعضهم : اختلاف الأئمة الأربعة في الفروع رحمة . 
5 - كيف نعرف ما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم و أصحابه و تابعيهم في أمور الدين.؟ 
6 - كلام الشيخ على الآية ( ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ) . 
7 - موقف المعتزلة والخوارج من قوله تعالى (( وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة )) . 
8 - متى يجوز تقدير المضاف المحذوف .
9 - تفسير الآية (( للذين أحسنوا الحسنى وزيادة )) .
10 - بيان الشيخ لبعض عقائد القاديانية الفاسدة . 
11 - مناقشة الشيخ لشيخ أزهري في : ( أن الله في السماء ) . 
12 - هل يجوز نسبة الحركة والجهة إلى الله تعالى .؟ 

}لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ مادَّة هذا الشّريط عَلَى أَيِّ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأَيِّ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ{