إخوة الإيمان سيتمّ بإذن الله رفع أشرطة الإصدار الأول بالجودة العالية تبعًا       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1285 على واحد بِعُنوان: الحالاتُ التي يكونُ فِيها القَدح ليسَ غِيبة       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1108 على واحد بِعُنوان: حِوَارٌ حَولَ الشَّيخَينِ نَاصِر العُمَر وسَفَر الحَوَالِي سَدَّدَهُما الله * تَشبِيهُ الخِلَاف والتَّخَاصُم بَينَ السَّلَفِيّين بِفِتنَةِ أَزمَةِ الخَلِيجِ       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1109 على واحد بِعُنوان: حَدِيثُ ولَايَةِ عَلِيٍّ رَضِيَ الله عَنهُ. وَرأيُ الإِمامِ الأَلبَانِي فِي مُقَابَلَةٍ مَعَهُ عَبرَ التِّلفَازِ أَو الإِذَاعَةِ. وَمَسَائِل فِقهِيَّة أُخرَى.       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1349 على واحد بِعُنوان: حُكم تأجِير أراضٍ وخِيم في مِنًى أيام الحجّ * حُكم رَفع الأجهزة الطِّبيّة عن المريض الذِي لا تُرجَى حَياتُه * ومَسائِل فقهيّة أخرَى.      

لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ المَوَاد العِلْمِيَّةِ لِهَذَا المَوْقِعِ عَلَى أيِ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأيِ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ، وعِنْدَ الله تَجْتّمِعُ الخُصُومُ.... قراءة المزيد


حُقُوقُ التَّسجِيلِ والطَّبعِ لِمُحمّد أحمَد أبُو لَيلَى الأَثَرِي بِصوتِ الإِمامِ الألبَانِي .رَقمُ الشَّرِيطِ 777 اضغَط لِلسّماعِ


موضوعاتُ الشّريطِ :

1 - تتمة كلمة إبراهيم شقرة حول التصفية والتربية والمنهج . 
2 - ما رأيكم فيمن ألف رسالة في الإغتيالات في الجزائر وقال إنها من السنن المهجورة ؟ 
3 - كلمة إبراهيم شقرة حول من تسمى بالعالم من هؤلاء الجهال . 
4 - تكلم الشيخ الألباني عن حادثة قتل كعب بن الأشرف وأنها من باب الحرب خدعة .
5 - معنى آية ( وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ) . وما إستنبطه الشيخ من قوله تعالى (( وأعدوا لهم .. )) . 
6 - رد الشيخ على من زعم أن النبي لو كان حياً للبس ربطة العنق ولباس الغرب . 
7 - ضابط التشبه بالكفار وحكم التشبه بهم .
8 - ذكر الشيخ لقاءه مع القسيس الماروني اللبناني في القطار وما جرى بينهما من نقاش . 
9 - لمن يكون الحكم على المعين بالتكفير وما هي شروطه وموانعه .؟ 
10 - ذكر الشيخ حديث الرجل الذي طلب من أولاده أن يحرقوه بعد وفاته ويذروه في الهواء . 

}لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ مادَّة هذا الشّريط عَلَى أَيِّ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأَيِّ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ{