إخوة الإيمان سيتمّ بإذن الله رفع أشرطة الإصدار الأول بالجودة العالية تبعًا       إخوةَ الإيمان: نَرجُو الإعانةَ على الخير وتنبيهنا على أيّ خطأ أو ملاحظة في الأشرطة وجزاكم الله خيرا       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 65 على واحد بِعُنوان: الإمامُ الألبانيُّ رحِمهُ الله عِند طبيبِ الأسنانِ       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 88 على واحد بِعُنوان: مسائلٌ مُهمّة في الأصولِ والحديثِ ومُصْطلَحِه       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 378 على واحد بِعُنوان: مَسائِلُ فِقهِيّةٌ عَبرَ الهاتِف مِن الإِخوَة في أَمريكَا ( 1 ).       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 414 على واحد بِعُنوان: التّفصِيلُ في كيفيّة التّعامل مَع الذِّمّيِّين في هذا الزّمان      

لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ المَوَاد العِلْمِيَّةِ لِهَذَا المَوْقِعِ عَلَى أيِ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأيِ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ، وعِنْدَ الله تَجْتّمِعُ الخُصُومُ.... قراءة المزيد


حُقُوقُ التَّسجِيلِ والطَّبعِ لِمُحمّد أحمَد أبُو لَيلَى الأَثَرِي بِصوتِ الإِمامِ الألبَانِي .رَقمُ الشَّرِيطِ 777 اضغَط لِلسّماعِ


موضوعاتُ الشّريطِ :

1 - هل الأشاعرة من أهل السنة ؟ وما حكم من يحبهم ؟ وما حكم من يكفر هؤلاء الذين يحبونهم ؟ 
2 - ما حكم من نفى بعض الصفات إذا أقيمت عليه الحجة ؟ 
3 - تعليق الشيخ الألباني على كلمة أبي مالك وكلامه فيمن يكفر بعض أئمة السلف كـ ابن تيمية . 
4 - طلب من الشيخ أن ينصح الطلاب الذين يناظرون ويناقشون أهل البدع وليسوا أهل لذلك .
5 - سئل الشيخ عن صحيح السنن هل كان يحكم على الطرق أم على الأسانيد.؟ 
6 - سئل عن صفتي : ( المكر والخداع ) من صفات الله هل هي من باب المقابلة .؟ 
7 - تكلم على حكم تارك الصلاة . 
8 - تكلم أبو مالك عن حديث : ( ....لم يعمل خيرا قط ) . وهل يرد بهذا الحديث على من يكفر تارك الصلاة ؟
9 - ما حكم من يصرح بالكفر بلسانه مثل أن يقول : ( بأن الديمقراطية فريضة شرعية ) و ( الصلاة موضة قديمة ) .؟ 
10 - التعليق على حديث : ( من حلف .... فليقل لا إله إلا الله ) .
11 - معنى حديث : ( من قال أنا يهودي أو نصراني فهو كما قال ) . 
12 - معنى حديث : ( من أراد أن يعرف هل أصابته الفتنة فلينظر ....) . 

}لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ مادَّة هذا الشّريط عَلَى أَيِّ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأَيِّ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ{