إخوة الإيمان سيتمّ بإذن الله رفع أشرطة الإصدار الأول بالجودة العالية تبعًا       إخوةَ الإيمان: نَرجُو الإعانةَ على الخير وتنبيهنا على أيّ خطأ أو ملاحظة في الأشرطة وجزاكم الله خيرا       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1263 على واحد بِعُنوان: سَبب شِدّة الإمام الألباني في ردِّه على بعض المُخالفين * حوار مع أحد مُريدي السّقّاف ومَسائل فقهيّة أخر       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1180 على واحد بِعُنوان: الدّعوةُ السّلفيّةُ أصولٌ ومبادئُ ونواقض       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1181 على واحد بِعُنوان: الرّدُّ على شُبهات الطّباعيّة النّقشَبَنديّة وجَمعيتِهم "بَيادر السّلام" الكويتيّة وشَيخاتهم أميرة جبريل وفادية الطّبّاع.       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1182 على واحد بِعُنوان: التّحذير من طُرُقِ الطّباعيّة الصُّوفيّة النّقشبنديّة والأحباش الضّالّة.      

لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ المَوَاد العِلْمِيَّةِ لِهَذَا المَوْقِعِ عَلَى أيِ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأيِ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ، وعِنْدَ الله تَجْتّمِعُ الخُصُومُ.... قراءة المزيد


حُقُوقُ التَّسجِيلِ والطَّبعِ لِمُحمّد أحمَد أبُو لَيلَى الأَثَرِي بِصوتِ الإِمامِ الألبَانِي .رَقمُ الشَّرِيطِ 777 اضغَط لِلسّماعِ


موضوعاتُ الشّريطِ :

1 - هل يجوز تحديد وقت واحد لإخراج زكاة المال كله ؟ 
2 - هل يجوز إخراج صدقة تطوع من نوع رديء من المال ؟ 
3 - كيف نخرج زكاة عروض التجارة ؟ 
4 - هل تخرج زكاة المال من الربح أو من أصله .؟ 
5 - من تباطئ في قضاء ديونه حتى حال عليها الحول ، فهل تجب عليه الزكاة .؟ 
6 - من وضع ماله في تصليح بنايات ليبيعها أعليه فيه زكاة وهكذا باستمرار أن رأس ماله دائماً في أشغال . 
7 - التعجيل في قضاء الدين هروباً من الزكاة . 
8 - ما الحكمة في عدم فرض الشارع في زكاة العروض تحديداً وتقنيناً . 
9 - التعجيل بالديون بين المكر والخديعة والحيلولة دون دفع الزكاة . 
10 - لا يجوز تقدير شعر المولود للصدقة دون وزنه . 
11 - هل على النساء في حليهن زكاة .؟ 
12 - هل في الجواهر الكريمة زكاة ؟ 
13 - شرح حديث : ( ما من عبد مؤمن إلا وله ذنب يعتاده الفينة بعد الفينة ) . 
14 - هل يصح حديث : ( ليس في الخضروات زكاة ) ؟ 

}لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ مادَّة هذا الشّريط عَلَى أَيِّ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأَيِّ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ{