إخوة الإيمان سيتمّ بإذن الله رفع أشرطة الإصدار الأول بالجودة العالية تبعًا       إخوةَ الإيمان: نَرجُو الإعانةَ على الخير وتنبيهنا على أيّ خطأ أو ملاحظة في الأشرطة وجزاكم الله خيرا       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 967 على واحد بِعُنوان: واجبُ الابنِ اتِّجاه الوَالِد الفَاسِق * تفصيلٌ حولَ الحَلف على المصحف * ومسائل فقهيّة أخرى​        إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 968 على واحد بِعُنوان: الذّهب المحلّق والفَرق بين العَالِم والمُفتِي ومسائل فقهيّة أخرى        إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 969 على واحد بِعُنوان: العقلُ في القَلب ومَسائِل تحديد البَدءِ بِاليَمين.      

لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ المَوَاد العِلْمِيَّةِ لِهَذَا المَوْقِعِ عَلَى أيِ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأيِ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ، وعِنْدَ الله تَجْتّمِعُ الخُصُومُ.... قراءة المزيد


حُقُوقُ التَّسجِيلِ والطَّبعِ لِمُحمّد أحمَد أبُو لَيلَى الأَثَرِي بِصوتِ الإِمامِ الألبَانِي .رَقمُ الشَّرِيطِ 777 اضغَط لِلسّماعِ


موضوعاتُ الشّريطِ :

1- نقاش حول السُّرورية في دولةِ الإمارات. 
2- نصيحةُ الشّيخ علي الحلبي للحاضرين بالانشغال بطلب العلم والدّعوة إلى الله. 
3- نصيحة الإمام الألباني للحاضرين بِطلب العلم عند محمود عطيّة وعلي خشّان في الإمارات (صِهْرَا إخوة الألباني).
4- هل يجوز تدريس القرآن في الجامعة مع الاختلاط بين الجِنسَين؟
5- الإمام الألباني يسأل: هل سَلمان العودة و سفر الحوالي مِن السُّروريين؟!!!
6- نصيحةٌ غاليةٌ من الإمام الألباني بعدم الحماس والتّأكّد من صحّة الأخبار قبل نقلها، وعدم اتّهام سَلمان العودة و سفر الحوالي دون التّحقّق.
7- الإمام الألباني: سَلمان العودة و سفر الحوالي شخصان فاضلان وعلى قدر من العِلم، وهذا لا يعني أنّهما لا يخطئان. 
8- الألباني ناصحًا: لا تُذِع بين النّاس أنَّ هناك سُروريِّين لأنَّنا ما عرفناهم حقَّا وليسُوا ظاهرين.
9- أبو ليلى: يتكلّم عن اتّخاذ وكيل لِلأشرطة الأصليّة في الإمارات.
10- أبو ليلى: وصلتنا أخبار أنّ جمعية إحياء التّراث تعبث بأشرطة الإمام الألباني.
11- ما حكمُ تسمِية (عبد السِّتِّير) و(عبد السَّيد).
12- ما حكمُ وجودُ قبرٍ في قبلةِ المسجدِ مع جدارٍ فاصِل بينهما؟

}لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ مادَّة هذا الشّريط عَلَى أَيِّ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأَيِّ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ{