إخوة الإيمان سيتمّ بإذن الله رفع أشرطة الإصدار الأول بالجودة العالية تبعًا       إخوةَ الإيمان: نَرجُو الإعانةَ على الخير وتنبيهنا على أيّ خطأ أو ملاحظة في الأشرطة وجزاكم الله خيرا       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 906 / 1 بِعُنوان: {سُؤالاتُ الإمارتِيَين أحمد الهنائِي وعُمر الحامِد الحديثيّة للإمام الألباني(1)}       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 907 / 1 بِعُنوان:{سُؤالاتُ الإمارتِيَين أحمد الهنائِي وعُمر الحامِد الحديثيّة للإمام الألباني (2)}       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 908 / 1 بِعُنوان: {النّهي عن زخرفة المســـــــــــــــــــاجدِ}        إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 910 / 1 بِعُنوان: {الانتماءُ لِحزب البعثِ الكافرِ ومسائل متفرِّعة عن ذلك بحثٌ حولَ عصمةِ الرّسول صلّى الله عليه وسلّم حُكم شِراء البضائع المنهوبة والمسروقة}       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 911 / 1 بِعُنوان: {*الخُروج إلى الجبال للنُّزهة***حُكم زيارة المُعتدّة لجيرانها***حُكم اعتبار الدَّين على فلان زكاةً***حُكم زيارةِ البحر الميّت والتّداوي بأملاحه*}      

لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ المَوَاد العِلْمِيَّةِ لِهَذَا المَوْقِعِ عَلَى أيِ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأيِ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ، وعِنْدَ الله تَجْتّمِعُ الخُصُومُ.... قراءة المزيد


حُقُوقُ التَّسجِيلِ والطَّبعِ لِمُحمّد أحمَد أبُو لَيلَى الأَثَرِي بِصوتِ الإِمامِ الألبَانِي .رَقمُ الشَّرِيطِ 777 اضغَط لِلسّماعِ


موضوعاتُ الشّريطِ :

       ( منزل علي الحلبي - عيد عباسي 5 )
  1. تتمة كلمة الشيخ محمد عيد عباسي حول الصحوة الإسلامية وضوابطها والدعوة الصحيحة .
  2. ما معنى كلمة التطرف التي يوصف بها البعض من المنتسبين للإسلام ؟ 
  3. سؤال موجه للشيخ عيد عباسي : بماذا تنصح الإخوة السلفيين الذين يعانون من نفس المحنة التي مررت بها ، وما الذي آنسك في فترة سجنك ؟
  4. والشيخ الألباني ينصح الشيخ العباسي بين أن يجمع بين قراءة القرآن والأذكار وأن لا يقرأ القرآن في فترة قصيرة . 
  5. سؤال موجه للشيخ عيد عباسي : ما نصيحتك لطلاب العلم الذين يطعنون بالعلماء ويقولون فلان ضال وفلان مبتدع ؟ 

}لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ مادَّة هذا الشّريط عَلَى أَيِّ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأَيِّ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ{