إخوة الإيمان سيتمّ بإذن الله رفع أشرطة الإصدار الأول بالجودة العالية تبعًا       إخوةَ الإيمان: نَرجُو الإعانةَ على الخير وتنبيهنا على أيّ خطأ أو ملاحظة في الأشرطة وجزاكم الله خيرا       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 65 على واحد بِعُنوان: الإمامُ الألبانيُّ رحِمهُ الله عِند طبيبِ الأسنانِ       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 88 على واحد بِعُنوان: مسائلٌ مُهمّة في الأصولِ والحديثِ ومُصْطلَحِه       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 378 على واحد بِعُنوان: مَسائِلُ فِقهِيّةٌ عَبرَ الهاتِف مِن الإِخوَة في أَمريكَا ( 1 ).       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 414 على واحد بِعُنوان: التّفصِيلُ في كيفيّة التّعامل مَع الذِّمّيِّين في هذا الزّمان      

لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ المَوَاد العِلْمِيَّةِ لِهَذَا المَوْقِعِ عَلَى أيِ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأيِ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ، وعِنْدَ الله تَجْتّمِعُ الخُصُومُ.... قراءة المزيد


حُقُوقُ التَّسجِيلِ والطَّبعِ لِمُحمّد أحمَد أبُو لَيلَى الأَثَرِي بِصوتِ الإِمامِ الألبَانِي .رَقمُ الشَّرِيطِ 777 اضغَط لِلسّماعِ


موضوعاتُ الشّريطِ :

1 - ينسب إلى الشافعي رحمه الله قولاً في تفسير قوله تعالى ( ولا تقل لهما أف 00 ) أنه قال لو علم الله أقل من أف لذكره هل هذا القول صحيح ؟ 
2 - شاب يريد أن يطلق لحيته ووالده يمنعه من ذلك فماذا يفعل ؟ 
3 - ما هو حد إطلاق اللحية ؟ 
4 - بعض الناس يقسم العلم إلى علم مسائل للعلماء وعلم فضائل للعوام فما رأيكم في هذا التقسيم ؟ 
5 - هل يجوز تعدد الجماعات العاملة للإسلام ؟ 
6 - ما هي الزروع والثمار التي تجب فيها الزكاة ؟ وما هو الدليل ؟
7 - ما معنى قوله تعالى ( ثم دنا فتدلى ) ؟ وما قولكم في الحديث ( فدنا الجبار تبارك وتعالى ) ؟
8 - ما حكم الشرع في الشركات المساهمة في الوقت الحاضر وفيها المسلم والكافر ؟
9 - هل يقام حد القذف على الوالد إذا قذف ابنه ؟ 
10 - ما حكم الإسلام في التدخين ؟ وما حكم بيعه ؟ ثم تعرض الشيخ للكلام في الخمر والمعازف والأهواء .
11 - ما حكم الصور التذكارية التي تحفظ في الألبوم ؟ 
12 - بماذا تنتهي الخطبة الأولى من يوم الجمعة ؟ 
13 - نرجو توضيح قول علي رضي الله عنه كما في الأدب المفرد ( العقل في القلب ) ؟

}لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ مادَّة هذا الشّريط عَلَى أَيِّ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأَيِّ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ{