إخوة الإيمان سيتمّ بإذن الله رفع أشرطة الإصدار الأول بالجودة العالية تبعًا       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 1444 على واحد بِعُنوان: حِوارٌ مع إخواني تائِبٍ ونصائِحٌ غَالية لَهُ * حَادثة هُجوم الصُّوفي عبد الجليل عَلى مَسجد صلاح الدّين       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 949 على واحد بِعُنوان: جَنازة الشّيخ أبي مَاهر إبراهيم بَنات رَحمه الله       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 193 على واحد بِعُنوان: اظفر بِذات الدِّين تَرِبت يَداك الشريط الأول.       إخوةَ الإيمانِ تمَّ رفعُ شريطٍ من الإصدارِ الجديدِ بِرقم 194 على واحد بِعُنوان:{اظفر بِذات الدِّين تَرِبت يَداك / الشريط الثاني}      

لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ المَوَاد العِلْمِيَّةِ لِهَذَا المَوْقِعِ عَلَى أيِ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأيِ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ، وعِنْدَ الله تَجْتّمِعُ الخُصُومُ.... قراءة المزيد


حُقُوقُ التَّسجِيلِ والطَّبعِ لِمُحمّد أحمَد أبُو لَيلَى الأَثَرِي بِصوتِ الإِمامِ الألبَانِي .رَقمُ الشَّرِيطِ 777 اضغَط لِلسّماعِ


موضوعاتُ الشّريطِ :

{حُقُوقُ التَّسجِيلِ والطَّبعِ لِمُحمّد أحمَد أبُو لَيلَى الأَثَرِي بِصوتِ الإِمامِ الألبَانِي}
1 - طلب بعض الإخوة من الشيخ أشرطته التي يسجلها أبو ليلى لنسخها وتوزيعها بين طلبة العلم . 
2 - تدخل أبو مالك . 
3 - ما رايكم فيما شاع عن الأخ أبو ليلى يخالف نهي الرسول صلى الله عليه وسلم عن البيع في المسجد باستعمال سور المسجد لعرض بضاعته .؟ 
4 - ما صحة من يقول إن ابا ليلى يسلك سلوك بعض المتصوفة في تعظيم للشيخ الألباني والقيام على إطعامه والقيام بما يصلح لحاله.؟
5 - تدخل أبو مالك .
6 - قول أبي ليلى في بعض مجالسكم لبعض الإخوة :اسكت أنت لا ترفع صوتك وأجلس أنت ونحوها هل هذا يخالف آداب مجالس العلم .؟
7 - نرجو بيان الحد في التعامل لطالب العلم مع شيخه قولا وفعلا . 
8 - تدخل أبو مالك وثناؤه على الشيخ ناصر . 
9 - ذكر على حسن الحلبي للشيخ مع السقاف . 
10 - ما حكم من يسرق حقوق الطبع ويحتج بفتوى لمشهور.؟
11 - هل الأشرطة التي يسجلها أبو ليلى من حقه الذي لا يجوز لغيره المتاجرة به.؟
12 - قراءة الشيخ لما تيسر من القرآن . 
13 - مقتطفات من بعض الصلوات بصوت الشيخ ابراهيم شقرة . 

}لَا نَسْمَحُ بِعَرْضِ مادَّة هذا الشّريط عَلَى أَيِّ مَوْقِعٍ آخَرَ، وَلَا بِأَيِّ شَكْلٍ مِنَ الأَشْكَالِ{